الصحة

كيف يتم فتح مجرى الدمع في 3 طرق

فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع ،تحتوي العينان على سائل دمعي يبقيهما رطبتين ، بحيث تاتي الدموع الى العين من خلال فتحات صغيرة على حواف الجفون ، وبعد المرور عبر هذه الفتحات يخرج السائل إلى الأنف عبر أنابيب صغيرة تسمى القنوات الأنفية الدمعية ، وعادة تكون هذه القنوات او الفتحات مفتوحة تمامًا قبل ولادة الطفل ، وعلى الرغم من أن وظيفة هذه القنوات هي الحفاظ على رطوبة العينين فقط ، إلا أن تراكم السائل الدمعي في القناة الأنفية الدمعية  يؤدي إلى المعاناة قد تصبح خطيرة ، حيث أن هذه القناة قد تصبح متهيجة وثم تتعرض للاصابة ، والتي قد تسبب انسدادًا دائمًا يسمى انسداد القناة الأنفية الدمعية .

انسداد مجرى الدمع

لا يحتاج معظم الأطفال الذين يولدون بانسداد القناة الدمعية إلى علاج جراحي لفتح القنوات الدمعية، ولكن عندما تكون هناك حاجة لعملية جراحية ، يتم إجراء عملية استكشافية في معظم الحالات.

يتم الاستكشاف عن طريق تمرير أنبوب رفيع عبر قناة مسدودة لفتحه، يتم إجراء العملية الاستكشافية في عيادة الطبيب تحت تأثير التخدير الموضعي (قطرات مخدرة للعين) للرضع أقل من شهر واحد.

يستخدم التخدير الكامل ، الذي يتم إجراؤه بشكل عام في العيادات ، للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن هذا العمر.

يمكن لطبيب العيون تقييم انسداد القناة الدمعية بشكل أفضل عند فحص المريض تحت تأثير التخدير العام أيضًا ، إذا كانت هناك حاجة لفتح الممر المسدود ، فيمكن القيام بذلك أثناء التقييم وبالتالي ليست هناك حاجة لإجراء عملية جراحية لدى البالغين .

هناك أنواع مختلفة من التقنيات الجراحية لفتح القنوات الدمعية المسدودة عند الأطفال والبالغين ، والتي تتضمن كسر عظم الأنف أو وضع أنبوب اصطناعي في القنوات الدمعية المسدودة أو إنشاء قناة دمعية جديدة عن طريق الجراحة.

الاحتمالات الجراحية

تشمل الخيارات الجراحية الأخرى لفتح القنوات الدمعية المسدودة ما يلي

الاستكشاف : الذي يتطلب تمرير سلك رفيع عبر القنوات الدمعية المسدودة لفتحها. يصل معدل نجاح هذه التقنية إلى 90 طفلًا من أصل 100 رضيع يتم علاجهم بهذه التقنية.

التنبيب : والذي يتطلب وضع أنبوب سيليكون على طول القناة الدمعية المسدودة من أجل إنتاج ممر دمعي آخر حتى يتم تصريف الدموع من خلال فتحة الأنف. يتم تنفيذ هذه التقنية في حالة وجود ندبة متضخمة في القناة الدمعية أو بسبب صعوبة تمرير السلك الناعم بتقنية الاستكشاف لأي سبب من الأسباب.

الكسر الجزئي : عملية جراحية لفتح القناة الدمعية المسدودة التي يتم فيها كسر عظمة موجودة في عمق الأنف من أجل فتح مجرى الدموع وتسهيل مرور الدموع في فتحة الأنف. لا يؤثر هذا الكسر الطفيف على حجم أو شكل أنف الطفل.

فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع
فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع

اسباب انسداد مجرى الدمع 

  • السبب الرئيسي لانسداد القناة الدمعية عند البالغين هو التعرض لإصابة أو رضوض تؤثر على العين أو على  نظام القنوات الدمعية أو الممرات الأنفية ، وفي هذا السياق يُشار إلى أن الصدمة قد تكون بسيطة مثل دخول الأوساخ أو الأجسام الغريبة في العين ، أو قد تكون خطيرة مثل ضربة الرأس التي تسبب تلفًا للعين أو محجر العين ، يشار إلى أن تعرض الأنف للكسور سيؤدي إلى تلف القنوات الدمعية ، ويمكن تفسير أسباب أخرى:
  • حدوث الاورام الحميدة أو السرطانات وخصوصا إذا كانت هذه الأورام قد تطورت في أي مكان داخل أو بالقرب من نظام القناة الدمعية ، ويشار إلى أن وجود الزوائد اللحمية في الأنف قد يكون مسؤولاً عن هذه الحالة أيضًا.
  • العلاج الكيميائي المستخدم في حالات السرطان ، حيث قد يعاني الشخص من انسداد القناة الدمعية كأحد الآثار الجانبية لاستخدامه.

اعراض انسداد مجرى الدمع 

أهم أعراض انسداد القناة الدمعية هو ما يعرف بالدماع، أي زيادة في إفراز الدموع في العين و يؤدي هذا إلى تدفق الدموع على الوجه و الخد ، وفي حالة إصابة الأطفال حديثي الولادة بهذه الحالة ، تصبح الدموع ملحوظة خلال أول أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الولادة ، وأحيانًا قد تكون الدموع أكثر سمكًا و قد تتطور وتتسبب الحالة في ظهور صديد المعروف بالقيح في العين ويلتصق الجفون معًا فيما يعرف بالتهاب الملتحمة ،  و يشار إلى أن انسداد عادةً ما تصيب قناة دمعية واحدة فقط ، وتشمل الأعراض ظهور صديد في زاوية العين ، أو تقشر منطقة الجفن و الرموش ، أو احمرار حول العينين.

فتح مجرى الدمع
فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع

شاهد ايضاً : دعاء شفاء المرضى

عوامل خطر الإصابة بانسداد مجرى الدمع 

  • تعرض العين أو الأنف لعدوى مزمنة ، حيث قد يصاحب ذلك نوبات متكررة من انسداد القناة الدمعية ، وقد يساعد علاج السبب الرئيسي أو تقليله في تقليل احتمالية الإصابة بانسداد القناة الدمعية.
  • الشيخوخة ، بسبب ما يصاحب ذلك من ضيق في النقطة ويؤدي هذا الى تجفيف الدموع ، حيث يزيد ذلك من خطر انسداد القنوات الدمعية.
  • وجود اضطرابات معينة مثل الجلوكوما.
  • ذوي متلازمة داون.
  • ارتداء العدسات اللاصقة المتسخة ، أو عدم اتباع ممارسات النظافة وغسل اليدين قبل وضع العدسات اللاصقة وإزالتها.

علاج انسداد مجرى الدمع

  • التدليك ، ويوصى بعمل مساج مرتين خلال يوم واحد، مرة في الصباح والاخرى في المساء.
  • المضادات الحيوية ، كما قد يصفها الطبيب على شكل قطرات أو أقراص فموية للسيطرة على العدوى وإفرازات العين.
  • تسليك القناة الدمعية ، ويتم استخدام هذا الخيار في حالة عدم فتح القناة الدمعية من تلقاء نفسها بحلول العام الأول من عمر الطفل ، وقد يصف الطبيب مضادات حيوية بعد خضوع الطفل لهذا الإجراء من أجل الحد من الإصابة. .
  • توسيع من خلال القسطرة البالونية ، ويتم اللجوء إليها في حالة عدم تحسن حالة المريض من تلقاء نفسها أو باستخدام تقنية تسليك.
  • تقنية التنبيب، وتستخدم في حالة عدم نجاح العلاجات الأخرى في حل مشكلة الانسداد ، وتتم من خلال وضع أنابيب دقيقة داخل العين بحيث تبقى في مكانها لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر لفتحها ، وهذه العملية تستغرق 60 دقيقة عند تنفيذها.
  • العمليات الجراحية ، ولا سيما المفاغرة الأنفية الدمعية ، ويتم إجراء هذه الجراحة للبالغين الذين لم ينجحوا في العلاجات السابقة.

فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع
فتح مجرى الدمع

فتح مجرى الدمع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى