السياحة

أجمل اماكن سياحية في بعلبك .. و أهم 18 مكان فيها

اماكن سياحية في بعلبك

اماكن سياحية في بعلبك

بعلبك هي مدينة لبنانية تقع في قلب لبنان ، وادي البقاع ، والتي اشتهرت بغناها ووفرة المحاصيل الزراعية لامتداد أراضيها ووفرة مياه نهر الليطاني التي تروي أراضيها.

وهي مركز محافظة بعلبك – الهرمل، اشتهرت عبر العصور بموقعها على الخطوط الأرضية و بنى الرومان معابد ضخمة هناك. وآثاره تشهد على أصالته  ويساعد على جذب السياح، و يقام المهرجانات الدولية لأشهر الفنانين العرب والأجانب.

اماكن سياحية في بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

سميت المدينة من قبل الكنعانيين والفينيقيين منذ آلاف السنين، اسم المدينة قديم كما ورد في التوراة بعلبك، وذكر أنيس فريحة في كتابه “أسماء المدن والقرى اللبنانية” أن اسم المدينة سامي ومصدرها كلمة “بعل” أي مالك أو “سيد” أو “رب”. وكلمة “بق” تعني “البقاع” رافضة أن تكون اسم إله كما يزعم البعض لأنها غير موجودة في اللغات السامية ، فتعني “إله البقاع”.

وهناك عرب اسمها “مدينة الإله بعل، في أيام الرومان ، أطلق الرومان على المدينة اسم “هليوبوليس” (أي مدينة الشمس) ، وتحديداً باسم “مستعمرة جوليا أجوستا ، مدينة الشمس”، كما أطلق عليها الأمويون اسم القلعة.

أهمية موقع بعلبك

تقع بعلبك عند مفترق طرق العديد من طرق القوافل القديمة التي ربطت ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​مع البر الرئيسي للشام وشمال سوريا بفلسطين. وقد استفادت عبر تاريخها الطويل من هذا الموقع المتميز لتصبح محطة تجارية مهمة وحجًا دينيًا بارزًا.

نظرًا لموقعها الجغرافي الاستراتيجي وأهميتها الزراعية ، فقد أصبحت عام 47 قبل الميلاد، مستعمرة رومانية بأمر من يوليوس قيصر والموقع المختار لبناء أكبر الهياكل الرومانية ، مثل معبد باخوس ، والذي يعكس ثروة وقوة الإمبراطورية الرومانية.

استمرت عملية البناء أكثر من مائتي عام وأشرف عليها مختلف الأباطرة الرومان. من أجل الوصول إلى هذه الهياكل ، يجب على الزائر أولاً أن يمر من صالات العرض الرومانية الضخمة والمربعين المحاطين بالأعمدة الشامخة.

المناخ في بعلبك

تشهد بعلبك مناخًا متوسطيًا شبه جاف مع صيف حار وجاف وشتاء بارد نسبيًا وأحيانًا ثلجي.

مهرجانات بعبلك

تشتهر بعلبك بمهرجانها الدولي السنوي الذي يقام في كل من معبد جوبيتر ومعبد باخوس ، والذي يستقطب أهم وأشهر الفنانين العالميين لإحياء الحفلات الرائعة في واحد من أجمل المواقع الأثرية في العالم.

تم افتتاح هذا المهرجان رسمياً في صيف عام 1956 وكان تأسيسه زلفة شمعون زوجة الرئيس اللبناني الأسبق كميل شمعون ، وقد استقطب منذ البداية أهم المطربين والراقصين العالميين بالإضافة إلى أشهر الأوبرا مثل أوبرا باريس وميلانو. كما استضافت مبانيها عمالقة الفن العربي ، وأبرزهم فرقة أم كلثوم ، الرحبانة ، فيروز ، وديع الصافي ، صباح ، صباح فخري ، نصري شمس الدين ، وفرقة الرقص الشعبي عبد الحليم كركلا.

مهرجانات بعبلك
اماكن سياحية في بعلبك

إلا أن هذه المهرجانات توقفت أثناء الحرب اللبنانية لمدة 22 عامًا ، ثم عادت مرة أخرى عام 1997 وتستمر حتى اليوم.

ومن أبرز الشخصيات التي حضرت في السنوات الأخيرة المطربة العالمية ستينغ ولورد أوف ذا دانس ، والفنانة القديرة وردة الجزائري ، والمطربة المكسيكية أستريد حداد ، وعازف البيانو اللبناني عبد الرحمن الباشا ، وعاصي الحلاني وصابر العلي الرباعي.

السياحة في بعلبك

تعد بعلبك من أهم المدن السياحية في لبنان وفي الشرق، تعد بعلبك من أهم المدن التاريخية في لبنان. تعتبر المباني في بعلبك من أشهر المباني القديمة، الموقع الأثري هو الشاهد الأساسي على قوة وثروة وعظمة الإمبراطورية الرومانية.

على بعد مسافة قصيرة من القلعة تقع مجموعة من المعالم الإسلامية التي بنتها الحضارات العربية المتعاقبة على المدينة، تضفي العديد من المنازل العثمانية الجميلة على المدينة جانبًا معماريًا مثيرًا للاهتمام، تجمع بعلبك بين المناظر الطبيعية الجميلة والتقاليد المختلفة والفنادق التاريخية الجميلة.

تم إنشاء بعض الفنادق الحديثة في السنوات القليلة الماضية ، مما يعكس تكيف المدينة مع الحداثة.

أما بالنسبة للسياحة الدينية ، فإن مرقد السيدة خولة في بعلبك ليس كغيره من المزارات ، إذ يعتبر جزءً أساسياً من السياحة الدينية في المنطقة ، ويعتبر المكان حجاً للزوار من جميع المناطق اللبنانية ، ثم تجد من يأتي لزيارتها من سوريا وإيران ودول الخليج والدول الإسلامية.

اماكن سياحية في بعلبك


اماكن سياحية في بعلبك

الآثار الرومانية في بعلبك

تعتبر الآثار الرومانية في بعلبك من أهم المعالم السياحية فيها، تعد الحضارة الرومانية من أكثر الحضارات التاريخية تأثيراً في مدينة بعلبك ، حيث خلفت وراءها العديد من المعالم الشهيرة ، من أبنية ومعابد وقلاع وحصون وأضرحة ومواقع تحوي آثار المدن، والمستوطنات الرومانية القديمة.

الآثار الرومانية في بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

كانت مدينة بعلبك تعبيرا عن الروح الدينية التي تمتع بها الرومان ، وهذا واضح في العدد الهائل من بقايا المعابد الرومانية فيها ، والتي دمرت للأسف ، ولم يبق منها سوى بعض الأعمدة ، ولهذا أطلق عليها الرومان ” مصر الجديدة “أو مدينة الشمس ، وبسبب الآثار الرومانية في بعلبك ، عبقرية تصميمها ؛ تم إدراج المدينة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

قلعة بعلبك

على مرتفعات البقاع تقع “قلعة بعلبك” المتجذرة في التاريخ ، وتعتبر من روائع العالم القديم ، وواحدة من أفخم الآثار الرومانية التي يعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف عام.

تقع القلعة في مدينة بعلبك التي تعتبر من أهم المدن السياحية في لبنان والعالم ، على اعتبار أنها تحتوي على معابد وآثار رومانية تعود إلى آلاف السنين.

قلعة بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

تتكون القلعة من “السطح” و “الرواق” و “قاعة البندقية” و “الساحة الكبيرة” و “المذبح والبرج. “معبد جوبيتر” ، “معبد باخوس” ، “متحف معابد بعلبك” ، “مسجد إبراهيم” ، “القلعة العربية”.

أنشأه الفينيقيون في أوائل عام 2000 قبل الميلاد ، وقاموا ببناء أول معبد لعبادة إله الشمس “بعل” ، ومن هنا حصلت المدينة على اسمها ، واحتلها الإغريق عام 331 قبل الميلاد ، غيروا اسمها إلى “هليوبوليس”. أو “مدينة الشمس” ، ومن ثم سقطت بعلبك تحت السيطرة الرومانية في القرن السادس قبل الميلاد.

صخرة المرأة الحامل أو حجر الحبلى

صخرة المرأة الحامل ، التي تسمى أيضًا صخرة الجنوب ، هي كتلة من الحجر الروماني تقع في بعلبك ، لبنان.

إنها صخرة ضخمة قطعت قبل ألفي عام ، وتعتبر من بقايا معبد روماني كان في أراضي لبنان .

يبلغ طوله أكثر من 21 متراً ويزن أكثر من 1000 طن.

صخرة المرأة الحامل أو حجر الحبلى
اماكن سياحية في بعلبك

هناك قصص متعددة وراء الاسم، تقول إحدى الروايات أن اسم المونوليث سمي على اسم امرأة حامل خدعت أهل بعلبك للاعتقاد بأنها تعرف كيفية تحريك الحجر العملاق إذا أطعموها حتى تولد فقط.

ويقول آخرون إن الاسم يأتي من الأساطير التي كلفتها الجن الحامل بمهمة قطع الحجر وتحريكه ، بينما قال آخرون إن الاسم يعكس الاعتقاد بأن المرأة التي تلمس الحجر تزيد من احتمالية إنجابها.

سهل البقاع

يعد وادي البقاع من أجمل الأماكن الطبيعية في لبنان، بسبب مناظرها الخلابة، ناتج عن موقعه المتميز في وسط لبنان ، تحده سلاسل الجبال الغربية والشرقية.

البقاع سلة غذاء لبنان، بسبب خصوبة تربتها ووفرة المياه فيها ، إذ يعبرها نهرا العاصي والليطاني أكبر نهري لبنان.

لذلك فإن البقاع به زهور الأوركيد وأشهرها التفاح وكذلك زراعة الخضار.

سهل البقاع
اماكن سياحية في بعلبك

هذه الخصائص جعلت من سهل البقاع مركزًا للعديد من الحضارات التي تركت فيه أروع المواقع الأثرية.

عند السفر إلى بعلبك ، ننصحك بالمرور عبر سهل البقاع، للاستمتاع برائحة التاريخ وسط الطبيعة الساحرة.

الجامع الاموي الكبير في بعلبك

يعد الجامع الأموي الكبير في بعلبك من أروع المعالم الدينية في البقاع ، وأكبر مسجد في مدينة بعلبك ، بالإضافة إلى كونه أقدم معلم أثري إسلامي في لبنان منذ عهد الخليفة الراشدي عمر بن العبد الله، خطاب رضي الله عنه ، ويتميز بتصاميمه الرائعة التي تشبه إلى حد بعيد الجامع الأموي الكبير بدمشق ، ويعتبر من أجمل الأماكن السياحية في البقاع.

أول ما يلفت انتباهك عند وصولك إلى الجامع الأموي الكبير في بعلبك هو تصميمه الرائع على طراز القلاع العسكرية القديمة ذات الأحجار الضخمة ومخازن الحبوب الشاهقة التي يبلغ طولها حوالي 8 أمتار.

الجامع الاموي الكبير في بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

أما الجامع الأموي الكبير في بعلبك من الداخل فتوزع الأعمدة الضخمة التي جلبت من المعابد الرومانية، تمتلئ قاعة الصلاة بالأقواس الحجرية المنحوتة المزينة بالزخارف والنقوش ، وزينت جدرانها الداخلية وسقوفها بالنقوش الفسيفسائية.

في الفناء الخارجي للمسجد ، سترى مئذنة المسجد التي تشبه أبراج الصحون، وهي عبارة عن مئذنة مربعة الشكل مبنية من الحجارة الكبيرة وفي وسط هذه الساحة بحيرة من النوافير الصغيرة الجميلة.

مقام خولة بنت الحسين

يقع مرقد خولة بنت الحسين عند المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك ، ويعتبر من أهم الأماكن السياحية في بعلبك ، حيث يأتي إليه الآلاف سنويًا من الشرق العربي.

و جاءت المدينة في سن الخامسة ، لكنها ماتت ودُفنت بالقرب من شجرة سرو.

مقام خولة بنت الحسين
اماكن سياحية في بعلبك

وبعد وفاتها أقيم في هذا المكان مزار ثم بني حوله مسجد ومجموعة قاعات.

يعتبر الضريح من الخارج تحفة معمارية ، وتتميز بالنقوش العثمانية الرائعة.

المنازل العثمانية بعلبك

تعتبر البيوت العثمانية في بعلبك من أجمل الأماكن السياحية في بعلبك ، مما يمنحك فكرة ملموسة عن طراز المباني خلال تلك الفترة التاريخية المهمة.

المنازل العثمانية بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

هذه المنازل إما مملوكة لعائلات لبنانية ، أو تم تحويلها إلى فنادق ، أو مباني حكومية ، ولكن عندما تتجمع معًا ، فإنها تعتبر أهم نتيجة للإرث المعماري لمدينة بعلبك ، التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين.

نهر الليطاني

ينبع نهر الليطاني ، الأطول في لبنان ، غرب بعلبك ، مما يجعل سهل البقاع ويصب في البحر الأبيض المتوسط ​​شمال صور.

يبلغ طوله 170 كلم ، يتدفق ويتدفق إلى لبنان. تبلغ طاقتها المائية ما يقارب 750 مليون م 3 سنويا ، حيث أقيمت عليها مشاريع ودراسات للاستفادة منها في إنتاج الطاقة الكهرومائية وتأمين الري ومياه الشرب للبقاع والجنوب والساحل بهدف التنمية. قطاعي الزراعة والكهرباء والحد من النزوح والهجرة.

نهر الليطاني
اماكن سياحية في بعلبك

يحتل حوض الليطاني المرتبة الأولى من حيث المساحة (2175 كيلومترًا مربعًا) ، أي حوالي 20٪ من مساحة لبنان ، 80٪ منها في البقاع و 20٪ في جنوب لبنان.

مهرجان بعلبك الشهير

تعد بعلبك من الوجهات السياحية الرئيسية في لبنان ، حيث تقام مهرجانات بعلبك الدولية السنوية وتستقطب العديد من السياح من داخل لبنان وخارجه ، كما أن مهرجانات بعلبك ولدت عام 1956 ، بتشجيع من الرئيس كميل شمعون ، تأكيداً على لبنان التاريخي،و دوره في التنمية والثقافة.

مهرجان بعلبك الشهير
اماكن سياحية في بعلبك

بحيرة اليمونة

بحيرة اليمونة ، بحيرة اصطناعية ، وضعت سلطات الانتداب الفرنسي عام 1936 دراسات حول إنشائها في منطقة بعلبك في البقاع اللبناني ، لكن العمل لم ينفذ حتى عام 2009.

البحيرة عبارة عن مسطح مائي محجوز بسد منخفض الارتفاع يخزن 1.5 مليون متر مكعب من المياه من نبع الغزارة ، لأنها منطقة زلزالية معترف بها دوليًا.

بحيرة اليمونة
اماكن سياحية في بعلبك

 

تبلغ مساحة البحيرة 32 هكتارًا ، وعرض جسم السد ثلاثة أمتار أفقيًا ومترًا رأسيًا ، وانحناء الجزء الخلفي من السد أربعة أمتار أفقيًا ومترًا رأسيًا ، وأقصى ارتفاع له. سبعة أمتار. .

تستخدم مياه بحيرة اليمونة لري مساحات كبيرة من أراضي البقاع.

معبد جوبيتر أو معبد بعلبك

يعد معبد بعلبك ، الذي يشتهر أيضًا باسم معبد جوبيتر ، من أروع المعالم التاريخية في البقاع اللبناني ، ومن المعالم الأثرية النادرة الباقية من الحضارة الرومانية القديمة في لبنان ، ويقع في منطقة تمتاز بجمال طبيعتها وتشكيلاتها الصخرية ، وتعتبر من أجمل الأماكن السياحية في البقاع.

في معبد بعلبك ، سترى الآثار القليلة المتبقية ، والتي تتمثل بجدارين شاهقين من أعمدة ضخمة ، وعلى رأس هذه الأعمدة سترى واجهة مزينة بنقوش صخرية بارعة للغاية.

معبد جوبيتر أو معبد بعلبك
اماكن سياحية في بعلبك

وبالقرب من الأعمدة ستجد بعض الصخور الكبيرة والأحجار المغطاة بالنقوش والكتابات الرومانية ، وهناك ستتمكن من التقاط أجمل الصور التذكارية بين هذه الآثار الرائعة والمناظر الطبيعية الخضراء المحيطة بها من النباتات والأشجار.

مغر الطحين

إنها أسطورة من الأساطير الأثرية المنسية في بعلبك ، وعصرها من عصر المدينة المليء بالآثار وشاهد على العصور التاريخية التي مرت خلالها ، ورسمت خلالها معالم حفرت في ذاكرة التاريخ ورسمت في أذهان اللبنانيين، لتظل أوضح وألمع صورة للمدينة.

إقرأ أيضاً

تعرف على 8 أرخص الدول السياحية في العالم

أهم اماكن سياحية دافئة في الشتاء ..البالغ عددها 14

أفضل 6 أماكن لقضاء شهر العسل

مغر الطحين
اماكن سياحية في بعلبك

ويشير موقع المغار ، البعيد عن قلعة بعلبك الأثرية ، بحوالي كيلومترين ، إلى أن هذه الأرض كانت مأهولة بالسكان منذ آلاف السنين ، كما كانت تعرف قديما بقرى الصوان.

وتتكون من عشرات الكهوف والكهوف المتشابكة مع الأقبية والأبواب حسب أنماط هندسية مختلفة: مربعة ، مستطيلة ، ودائرية. اماكن سياحية في بعلبك

معبد فينوس

يقع المعبد إلى الجنوب الشرقي من قلعة بعلبك ، وهو يرتكز على هيكل صغير دائري لا مثيل له في تصميمه في جميع أنحاء العالم الروماني على الإطلاق.

تم بنائه في القرن الثالث، وقد خصص هذا المعبد لتكريم الآلهة التي تمثل مدينة بعلبك وتتوسط لها أمام آلهة مدينة العظام.

وهذا يفسر توجه المعبد نحو المعبد الكبير وتحوله في العصر البيزنطي إلى كنيسة سميت على اسم القديسة باربرا التي تعتبر شفيع المدينة ، وتقول التقاليد المحلية إنها ولدت واستشهدت في بعلبك.

معبد فينوس
اماكن سياحية في بعلبك

ولا يزال أهل بعلبك يسمون هذا المعبد “باربرا” حتى اليوم، وبجوار هذا المعبد توجد بقايا معبد آخر يعود تاريخه إلى بداية القرن الأول قبل الميلاد، كانت مخصصة لعبادة “موسى” ، إلهة الفنون والآداب.

دمرت عدة زلازل معبد فينوس وأغلقته، كانت الأعمدة الخشنة تحمل الأطراف البارزة للحلقات المتصلة بالفناء الداخلي للمعبد وتميل 30 إلى 40 سم خارج الخط الرأسي ، وتم فصل الكتل الحجرية التي تشكل الفناء الداخلي عند مفاصلها، وقد حافظت أجزاء السقف ذو الأعمدة الممتدة من الأعمدة إلى الفناء الداخلي على المعبد من الدمار الشامل.

قنوات المياه الرومانية

ظلت القنوات الرومانية مستخدمة حتى الجزء الأول من هذا القرن ، وقد سمحت بعض التعديلات والترميمات التي أجريت على مر العصور بمواصلة استخدامها ، لكن التكنولوجيا أو التخطيط الروماني لهذه القنوات لم يتغير.

قنوات المياه الرومانية
اماكن سياحية في بعلبك

قبة دورس

يعود تاريخ هذا الضريح إلى العصر الأيوبي ، وكان له قبة فوق ثمانية أعمدة من الجرانيت الأحمر ، تقع على يسار المدخل الجنوبي للمدينة ، في منطقة مليئة بالمباني الآن ، بعد أن كانت في الماضي مقبرة كبيرة يرجع تاريخها إلى العصر الروماني.

قبة دورس
اماكن سياحية في بعلبك

نبع رأس العين و معبد البياضة

يقع نبع “رأس العين” إلى الجنوب الشرقي من المدينة ، وكان يوفر في الماضي بعض احتياجات المدينة المائية.

نبع رأس العين و معبد البياضة
اماكن سياحية في بعلبك

لا يزال محيطها يحتفظ ببعض الهياكل الأثرية ، بما في ذلك بقايا ضريح روماني صغير وبعض الدورات التي كانت جزءًا من المعدات التي تم إعدادها للتحكم في منافذ المياه.

قبة الأمجد

على تل “الشيخ عبد الله” المطل على بعلبك من الجنوب قبة مكونة من مسجد صغير وزاوية وفيها ضريح الشيخ “عبد الله اليونيني” الذي اشتهر التل باسمه.

قبة الأمجد
اماكن سياحية في بعلبك

أقيمت هذه القبة في أيام “الملك المجيد بهرام شاه” حفيد “صلاح الدين الأيوبي” الذي حكم بعلبك بين عامي 1182 و 1230 م ، وقد شيدت من حجارة الجوار. معبد “عطارد”.

جامع رأس الإمام الحسين

كما يُعرف بالمسجد المعلق لأنه كان يقع وسط برك رأس العين ، وقيل إن مسجد رأس العين أنه بني على أنقاض معبد وثني قديم بالقرب من نبع رأس العين عام 61 هـ والسبب الواضح لبنائه – حسب رواية الابن شهر عشوب – أن الجنود الأمويين حملوا الرأس الجليل.

إلى الإمام الحسين عليه السلام بعد مجزرة كربلاء – إلى دمشق مروا بعلبك ، واستقبلهم أهلها مبتهجين ومبتهجين بقتل الخوارج ، كما مكث الجنود في رأس العين سعياً لكن السيدة زينب صلى الله عليه وسلم بنت الإمام علي عليه السلام كشفت الحقيقة لأهل بعلبك وأخبرتهم أن الجنود حملوا رؤوس الموتى، من آل بيت النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم ثار أهل بعلبك على جنود يزيد بن معاوية ، ولما فشلوا في أخذ رؤوس الموتى عبروا عن ولائهم ببناء مسجد في المكان الذي نصبت فيه الرؤوس وأطلق عليه مسجد الحسين عليه السلام.

اماكن سياحية في بعلبك

قبة الأمجد
اماكن سياحية في بعلبك

في ذلك الوقت ، كانت بسيطة في بنائها ، ومتواضعة في حجمها ، وبفضل موقعها الجميل للغاية وسط حديقة غنية ، قام السلطان الظاهر بيبرس القدري (658 – 676 ​​هـ) بتوسيعه و شيده على شكلها الحالي ، وبناه بلبان الرومي الدودر الظاهري الصعيدي عام (676 هـ 1277 م).

اماكن سياحية في بعلبك

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى