السياحةمنوع

أبخازيا دولة جديدة تفتح حدودها للسوريين بدون فيزا تعرف عليها 2020

استقبل وليد المعلم نائب وزير الخارجية السوري اليوم كلا من خاس كفيتسينيا ألكسيفيتش رئيس إدارة رئيس جمهورية أبخازيا ودور كوفي فاديموفيتش وزير خارجية جمهورية أبخازيا والوفد المرافق.

جرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها في كافة المجالات بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين.

أبخازيا تستقبل السوريين بدون فيزا

وقعت حكومة النظام السوري مع جمهورية ابخازيا اتفاقية إعفاء متبادل من تأشيرات الدخول (التأشيرات) لكلا البلدين.

تقع ابخازيا ، وعاصمتها سوخومي ، شمال غرب جورجيا على البحر الأسود ، ويبلغ عدد سكانها 240.705 نسمة ، حوالي 70٪ منهم من المسيحيين الأرثوذكس ، لكنها معترف بها فقط من قبل روسيا ونيكاراغوا وفنزويلا وناورو و نظام الأسد.

تضاف هذه الوجهة إلى قائمة البلدان القليلة التي يمكن للسوريين السفر إليها بدون تأشيرة.

في مايو الماضي ، اعترف نظام الأسد بمنطقة ابخازيا وأعلن إقامة علاقات دبلوماسية معها ، الأمر الذي أدانته الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ، معتبرين المنطقة انفصالية عن جورجيا.

أبخازيا

تاريخ أبخازيا

كانت ابخازيا في السابق جمهورية جورجيا منذ عام 1931 ، وطالبت الحركة الوطنية الأبخازية “إدجيلارا” التي تعني الوحدة في عام 1989 بالانفصال عن جمهورية جورجيا.

مع بداية اتجاه جورجيا نحو الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي ، بدأت الجولة الأولى من الاشتباكات والعنف بين الجانبين في يوليو 1989.

أعلنت ابخازيا استقلالها عن جورجيا في يوليو 1992 ، وبعد ذلك ، أرسلت جورجيا قواتها إلى المنطقة للحفاظ على النظام.

شهدت ابخازيا انتخابات رئاسية في عام 2004 ، عندما دعمت روسيا رئيس الوزراء راؤول جاجيمبا ، لكنه خسرها أمام سيرجي باجابش ، ونتيجة للتوترات بين المتنافسين ، تم التوصل إلى شراكة سياسية بين الجانبين لتجنب المزيد من الأزمة.

تتميز بطبيعتها الخلابة ، وتنوع معالمها الطبيعية التي يمكن أن تجذب العديد من السياح من جميع أنحاء العالم ، مثل قلعة أناكوبيا ، وهي مبنى أثري يعود تاريخه إلى جيش أبخازيا القديم ، وشلال جيزكايا حيث تتنوع تلتقي ألوان الطبيعة من حولها وتختلط بمجموعة من الطيور المميزة والنادرة ، ومن المعالم الجاذبة للسياح في ابخازيا كهف آتوس الجديد.

الحديقة النباتية في منطقة سوخوم ؛ تعتبر من أهم المعالم الطبيعية التاريخية ؛ حيث تشكلت تلك الحديقة المميزة في عام 1838 ، ورغم ما تعرضت له تلك الحديقة من أعمال تخريب خلال فترة الحرب ، فقد استمرت طوال تلك السنوات وهي الآن مملوكة لـ “معهد أبحاث علوم النبات” التابع لأكاديمية علوم؛ بما أن هذه الحديقة تحتوي على أكثر من 4500 نوع من النباتات ، منها 1200 نوع استوائي.

أبخازيا

معلومات عن أبخازيا

جورجيا هي رابع أكبر منتج للبندق في العالم ، ولهذا السبب فإن أهم مصنعي الشوكولاتة مثل شركة «نوتيلا» لديهم منشأة لمعالجة البندق هناك ؛ وهذا الجوز الذي يصل إلى مصانع جورجيا ؛ تأتي النسبة الأكبر منها من ابخازيا ، لذلك كلما أكلت ملعقة من تلك الشوكولاتة المشهورة جدًا في العالم – نوتيلا – تذكر أن سكان ابخازيا هم الذين يرعون زراعة هذا البندق الذي يغذي الحلوى المفضلة لديك.

تشتهر ابخازيا أيضًا بقيادتها في صناعة النبيذ ، وقد كتب المؤرخ اليوناني سترابو أن ابخازيا كانت مركزًا نشطًا لصناعة النبيذ خلال القرن الثاني قبل الميلاد ، ووجد علماء الآثار في تلك المنطقة جرارًا طينية مدفونة تحت الأرض وتحتوي على عصير مخمر ؛ أثبت هذا أن شعب ابخازيا عرف النبيذ وصنعه منذ 3000 قبل الميلاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى