التسلية والألعاب

4 العاب لتقوية الذاكرة

نقدم لكم مجموعة العاب لتقوية الذاكرة

لتقوية الذاكرة

 

في يومنا الحالي لا يقتصر اللعب على المرح و الترفيه في أوقات الفراغ فقط بل أيضًا يوجد ما يسمى بألعاب تقوية الذاكرة المفيدة والهادفة ، والتي تقوم على أنشطة تحفز العقل على التفكير ، والتي قد تشمل بعض الأنشطة الإبداعية التي تنمي الخيال والإبداع و خلق أفكار جديدة ومتميزة له ، حيث وجدت بعض الدراسات أن هناك أنواع من الألعاب لا يقتصر تأثيرها على لحظات اللعب ، بل يمتد ويستمر مع مرور الوقت ، ويؤخر الخرف ويبطئ تقدمه بالإضافة إلى مهارات التخطيط وغيرها .

الالعاب التي يمكن تجربتها لتقوية الذاكرة هي :

لعبة الشطرنج

لتقوية الذاكرة

تعتبر لعبة  الشطرنج من الألعاب القديمة التي لا تزال تحظى بشعبيّةٍ وانتشارٍ واسع ليومنا هذا ، كما تعتبر هذه اللعبة من الألعاب الذهنيّة المُفيدة جداً التي أجريت عليها الكثير من البحوث العلميّة والدراسات ، والتي عبرت عن أهميّتها للمساعدة على زيادة النشاط العقليّ من خلال تذكر اللاعب تحرّكات القطع وتنبؤه بها، وتحليله بلمكان المُناسب لوضعها ولتحرّكات الخصم القادمة وتأثيرها على القطع الخاصة به،حيث إن مُمارسة هذه اللعبة بتركيزٍ وذكاء تُكسب الشخص الخبرة، والصبر، والتفكير الصحيح المنطقي قبل الإقدام على خطواته في الحياة ، وبذلك تكون قد ساهمت في تحفيز نشاطه العقلي وذاكرته .

لعبة السودوكو

لتقوية الذاكرة

تُعتبر لعبة السودوكو من ألعاب اللغز الذهنيّة القائمة على الأرقام، والتي بدورها تُحفّز الذاكرة قصيرة المدى لدى اللاعب، و طريقة لعبها تقوم على تتبع الأرقام في الأمام وتعقّبها واختيار الرقم المُناسب لوضعه في المُربع مع وجوب تذكر الأرقام التي سبقته والتي تليه أيضاً، وبذلك تجعل العقل يُفكر ويُخطط فتُحسّن ذاكرته على المدى القصير .

ألعاب الفيديو الإلكترونيّة

لتقوية الذاكرة

 اشتهرت الألعاب الإلكترونيّة  في وقتنا الحالي وزاد انتشارها واستخدامها بشكلٍ كبير ، ومن ناحيّة تأثيرها على العقل والتفكير فإن هُنالك العديد من النقاشات المُختلفة حول الأمر، فقد تم تداول بعض الأفكار التي تقول بأن لها تأثير سلبيّ على العقل ، لكن الدراسات والأبحاث الكثيرة أظهرت عدم صحة هذه الادعاءات في حال اللعب بها بشكلٍ مُعتدل وصحيح وضمن حدود ومعايير خاصة .

 

ألعاب التركيز

لتقوية الذاكرة

ننصحكم بلعب بعض الألعاب التي تركز على التعامل مع المعلومات بشكلٍ صحيح وسريع، والانتباه لها من أجل الفوز، وذلك بهدف تقويّة وتنشيط الذاكرة وحثّها على التركيز والانتباه أكثر، حيث تطورت العديد من الألعاب التعليمية والتي يتواجد الكثير منها على شبكة الإنترنت لمساعدة الأشخاص على تدريب ذاكرتهم، والتي تُعد بمثابة رياضات ذهنيّة هادفة يُستفيد اللاعب منها لتطوير أجزاء مُختلفة من دماغه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى