الصحة

مرض الشقيقة أعراضه وعلاجه

ما هي الشقيقة 

الشقيقة هو نوع من الصداع يحدث بشكل متكرر ودوري ، وعادة ما يركز على جانب واحد من الرأس ، ويمكن وصف الصداع الناتج بأنه يشبه الخفقان أو النبض . وتتفاوت شدة هذا الألم بين متوسط ​​وشديد ، وعادة ما يستمر من 4 ساعات إلى 3 أيام بشكل طبيعي ، وقد يستمر أحيانًا لفترة أطول من ذلك ، وقد يصاحب الصداع النصفي مجموعة من الأعراض الأخرى ، مثل: الشعور بالغثيان والضعف العام والحساسية للضوء والصوت والرائحة وتجدر الإشارة إلى أن الصداع النصفي هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي. لذلك قد يسبب بعض الأعراض العصبية التي تؤثر على قدرة المريض على القيام بالأنشطة اليومية ، والصداع النصفي مرض شائع بين الذكور والإناث.

الشقيقة

أعراض الشقيقة

يعتبر ألم الرأس الشديد المركّز في جانب واحد من الرأس من الأعراض الرئيسية للصداع النصفي ، والذي غالبًا ما يتفاقم مع الحركة ، ويحد أيضًا من قدرة الشخص على ممارسة الأنشطة اليومية . وتجدر الإشارة إلى أن نوبات الصداع النصفي تنقسم إلى أربع مراحل كل منها لها مجموعة ولكن ليس من الضروري أن يمر المريض بكل هذه المراحل .فيما يلي تفصيل لمراحل الصداع النصفي وأهم الأعراض التي قد تصاحب كل مرحلة :

الشقيقة

المرحلة الباردة وأعراضها :

تبدأ مرحلة البادرة قبل يومٍ أو يومين من حدوث الشقيقة، وقد تستمر لساعاتٍ أو  أيام طويله ؛ حيث أنه قد يشعر المُصاب في هذه المرحلة ببعض الأعراض التحذيرية تدل على حدوث نوبة الشقيقة، ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض مرحلة البادرة تختلف بين مصاب وآخر، بالإضافة إلى أنّ بعض المصابين لا يمرون بهذه المرحلة من الأساس، وتشمل هذه الأعراض:

تقلب المزاج؛ فقد يُعاني المصاب من  التهيج أو الكآبة، وقد يُرافق ذلك مواجهة المصاب صعوبةٍ في التركيز، والإصابة بالإمساك أو الإسهال، والشعور بالتعب والإعياء العامّ، وتيبّس العضلات ، وزيادة الشعور بالعطش، والحساسية اتجاه الضوء والصوت، هذا ويجدر التنبيه إلى أنّ كثرة التثاوب واشتهاء بعض أنواع الاطعمة وكثرة التبوّل من الأعراض المُميِّزة لهذه المرحلة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب مُحفزات الشقيقة قدر الإمكان وممارسة  التأمل والاسترخاء وتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، فهذه الإجراءات كلها تُساهم بوضوح في التخفيف من شدة نوبة الشقيقة وأحياناً قد تمنع حدوثها .

مرحلة الأورة و أعراضها :

ما يُقارب ثلث المصابين بالشقيقة يستطيعون التنبؤ بحدوث نوبات صداع؛ وذلك لأنّه يُسبَق عادةً بمرحلة الأورة ، حيث قد يشعر المصاب خلال هذه المرحلة ببعض الأعراض التحذيرية المؤقتة والسابقة لنوبة الشقيقة، وغالباً ما تتطور هذه الأعراض خلال خمس دقائق وتستمر إلى ما يُقارب الساعة، كما يُمكن أن يتبعها صداعٌ طفيفٌ لدى بعض المُصابين، ومن أبرز الأعراض التحذيرية التي قد تُرافق مرحلة الأورة هي:

  • الشعور بالدوخة وفقدان التوازن.
  • صعوبة التحدّث.
  • الإحساس بالخدر الذي عادةً ما يبدأ في يدٍ واحدةٍ ومن ثم يمتد إلى أعلى الذراع، وبعدها ينتقل إلى الوجه، والشفتين، واللّسان.
  • فقدان الوعي، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذا العرض نادر الحدوث.
  • الاضطرابات البصرية؛ فقد يمر المُصاب بفتراتٍ يفقد فيها الرؤية وأُخرى يشعر خلالها بزغللةٍ في النظر،
  • هذا بالإضافة إلى احتمالية ظهور أضواءٍ ساطعة ومتلألأة تُعيق الرؤية بشكل واضح، أو خطوطٍ هندسية الشكل، أو بعض النقاط العمياء.

 مرحلة النّوبة و أعراضها :

تبدأ نوبة الصداع النصفي عادةً بشكل تدريجي، ومن ثم تزداد شدّتها، وقد تستمر هذه المرحلة ما بين عدة ساعاتٍ إلى عدة أيام، وغالبًا ما يشعر المُصاب أثناء النوبة برغبةٍ في الاسترخاء وبأنّه غير قادرٍ على القيام بالأعمال اليومية
بالإضافة إلى احتمالية المعاناة من أعراض، ومن هذه الأعراض نذكر الآتي :

  • الغثيان.
  • الحساسيّة العالية تجاه الضوء أو الأصوات أو الروائح
  • التقيّؤ.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • الهبات الساخنة.
  • القشعريرة.
  • سيلان أو احتقان الأنف.
  • الاكتئاب
  • الدوخة.
  • الجفاف.
  • ألم الرقبة.
  • الدّوار.
  • القلق.
  • الشعور بالخوف.

مرحلة ما بعد النوبة و أعراضها :

بعد الانتهاء  من مرحلة النوبة التي تعتبر  من المراحل الأصعب والأشد من بين مراحل الشقيقة قد يمر المصاب في المرحلة تُعرف مرحلة ما بعد النوبة ، وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ المُصاب قد يمرّ بهذه المرحلة حتى لو لم يمر بمرحلة النوبة، ومن أهم هذه الأعراض:

  • الإعياء.
  • تغير المزاج، فقد يشعر المُصاب بالقلق، أو الحزن، أو البهجة.
  • الشعور بألمٍ عند لمس فروة الرأس.
  • صعوبة التركيز.
  • ألم العضلات.
  • صعوبة التركيز.
  • الدوخة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى