الصحة

تعرف على أضرار حبوب منع الحمل

تتكون حبوب منع الحمل من نوعين من الهرمونات التي يتم تصنيعها هما: هرمون الاستروجين (estrogen) وهرمون البروجستين (progestin)

قد تحتوي حبوب منع الحمل على كلا النوعين أو هرمون البروجستين فقط ، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الهرمونات تنتج بشكل طبيعي في مبيض المرأة ، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام جميع أنواع حبوب منع الحـمل يجب ان يكون بالضبط حسب توجيهات الطبيب لانه حتى في الأيام التي لا يحدث فيها اتصال جنسي من الممكن ان يتم استخادمها حيث تبلغ فعالية هذه الحبوب في منع الحمل ما يقرب من 99٪.

حبوب منع الحمل

أضرار حبـوب منع الحمل

قد تسبب الهرمونات الموجودة في حبوب مـنع الحمل بعض الآثار الجانبية لدى بعض النساء ، ومن الجيد التنويه إلى أن هذه الآثار الجانبية ليست خطيرة ، حيث من الممكن أن تحدث بعض المخاطر نتيجة استخدام حبوب منـع الحمل ، كما هو الحال مع الحالة عند استخدام أي دواء آخر ، عادة لا تختفي هذه الأعراض خلال 2-3 أشهر من استخدام الحبوب ، ولكن هذه الآثار لا تحدث لدى جميع النساء

حيث أن الكثير منهن يستخدمن حبوب منـع الحمل دون مواجهة أي مشاكل ، وهذا أمر يستحق مشيرة إلى أن حبـوب منع الحمل موجودة منذ عقود ويستخدمها ملايين النساء. إنه آمن ، لذلك إذا ظهرت بعض الآثار الجانبية المزعجة عند البدء في استخدامه ، يُنصح بالاستمرار وإعطاء الجسم فرصة للتكيف مع الهرمونات.

مخاطر حبوب منع الحمل

يمكن أن يؤدي استخدام حبوب منع الحمل المركبة إلى زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية لدى بعض النساء

ولكن هذه المخاطر غير شائعة ، لكن خطر حدوث هذه الآثار يزيد عند النساء المدخنات ، وخاصة اللواتي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا ، وخطر الإصابة بمستويات عالية من الدهون الثلاثية وأمراض المرارة والتهاب البنكرياس عند استخدام حبوب منع الحمل

ومن الجيد أن نذكر أن تناول حبوب منع الـحمل يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة 50٪ ، كما أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم هي أيضا 50٪ ، بالإضافة إلى أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان كل من الحوض والرحم

وعلى الرغم من كل هذا فإن حبوب منع الحمل تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان عنق الرحم بشكل طفيف ، فقد أظهرت الأبحاث أنه حتى لو هناك خطر الإصابة بسرطان الثدي ، فهو صغير

وتجدر الإشارة إلى أن خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان عنق الرحم يعود إلى طبيعته بعد عشر سنوات من التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل.

حبوب منع الحمل

علاقة حبوب منع الحمل بزيادة الوزن

تشعر الكثير من النساء بالقلق من بدء تناول حـبوب منع الحمل ، لاعتقادهن أنها تسبب زيادة الوزن ، لاحتوائها على هرمونات ، ولكن في الحقيقة لا تسبب حبوب مـنع الحمل زيادة الوزن في معظم الحالات ، وفي الحقيقة هناك العديد من الدراسات. وأجريت بهدف معرفة العلاقة بين استخدام حبوب منـع الحمل وزيادة الوزن ، ولم تجد أي علاقة أو ارتباط بينهما.

فوائد حبوب منع الحمل

معظم موانع الحمل الهرمونية تقلل من مدة الدورة الشهرية ، وكذلك تقلل من نزيفها ، وقد ثبت أن حبوب منع الحـمل تقلل من حدوث تكيسات المبيض ، كما أن موانع الحمل الهرمونية تقلل من احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان لدى النساء  ويمكن لبعض وسائل منع الحمل أن تساعد في تخفيف حب الشباب والمشاكل الهرمونية الأخرى.

إمكانية حدوث الحمل 

يمكن للمرأة أن تحمل في أسرع وقت ممكن بعد التوقف عن تناول حبوب منـع الحمل ، وفي حالة حدوث الحمل أثناء تناول حبوب منـع الحمل ، ورغبت المرأة في الاستمرار في تناول الحبوب أثناء الحمل ، لا توجد مخاطر إضافية على الطفل.

متى يحظر تناول حبوب منع الحمل

على الرغم من أن استخدام حبوب منع الحمل يعتبر آمنًا لمعظم النساء ، إلا أنه لا ينصح باستخدامها للمدخنات فوق سن 35 عامًا ، ولكن إذا لم تكن المرأة مدخنة ، فيمكنها استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية حتى تصل إلى سن اليأس ، لكن لا تستخدمي وسائل منع الحمل الهرمونية إذا سبق للمرأة أن تعرضت لإحدى الحالات التالية:

  1. ارتفاع ضغط الدم غير المنتظم.
  2. الصداع النصفي المرتبط بالأورة
  3. سرطان الثدي أو سرطان الرحم.
  4. وجود جلطات دموية أو جلطات في الذراعين أو الساقين أو الرئتين.
  5. أمراض القلب أو الكبد الشديدة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى