الصحة

تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية

قد يهم كتير من الفتيات معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية وهنا سيدتي سنشرح لك كل ما تريدين معرفته

بداية تعرف الدورة الشهرية بدورة التغيرات الجسدية في جسم الفتاة التي تتحكم فيها الهرمونات الأنثوية ، بحيث تتسبب في حدوث نزيف بشكل منتظم يحدث عادة مرة واحدة في الشهر ، يخرج من الرحم ويتدفق عبر المهبل

و قد يبدأ حيض الفتاة في الفترة ما بين 9-16 سنة من عمرها والجدير بالذكر أن أهمية الدورة الشهرية هي تهيئة جسد المرأة للحمل ، وفي حالة عدم حدوث حمل يخرج دم الحيض.

وتعود أسباب حدوث النزيف إلى العلاقة الهرمونية بين الدماغ والمبيضين مما يساعد في حدوث التبويض ويعزز بطانة الرحم ويزيد أيضا من سمكه ليهيئ الرحم لحدوث الحمل ولكن متى لا يحدث الحمل ، وتختلف مستويات الهرمون

فتبدأ بطانة الرحم في الانسلاخ من جدار الرحم ، ويبدأ النزف ، وبمجرد انتهاء البطانة تتساقط ، يبدأ الرحم في الحيض مرة أخرى.

من المهم أن تعرف أن مدة الدورة الشهرية تختلف بين النساء بشكل عام فقد تتراوح فترة النساء في العشرينات والثلاثينات من العمر بين 21 و 38 يومًا.

أسباب تأخر الدورة الشهرية
تأخر الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية

إن تأخر الدورة الشهرية ، خاصة لمن اعتاد عليها في وقتها ووقتها المعتاد في كل شهر ، قد يكون أمرًا مقلقًا ومؤلماً في بعض الأحيان وهناك أسباب كثيرة يمكن أن تؤدي إلى تأخير الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية

السمنة: إن فقدان الوزن بشكل كبير يؤثر على الدورة الشهرية للمرأة ، كما أن السمنة تؤثر سلبًا على انتظام الدورة الشهرية للمرأة.

فترة ما قبل انقطاع الطمث: يُعرف سن اليأس بين الناس بانقطاع الطمث أو سن الأمل ومتوسط ​​العمر الذي يحدث فيه انقطاع الطمث هو 53 عامًا ، ويعني ذلك غياب الدورة الشهرية لمدة لا تقل عن 12 شهرًا ، وأحيانًا تعاني العديد من النساء من أحد أعراض فترة ما قبل انقطاع الطمث مبكرًا ، أي قبل 10-15 سنة من انقطاع الطمث الكامل ، لذلك تتأخر الدورة الشهرية ويضطرب انتظامها ، وهذه الأعراض ناتجة عن خلل في مستويات هرمون الاستروجين والذي بدوره ينظم الدورة الشهرية عند المرأة.

تناول أدوية منع الحمل: تعتمد بعض أنواع الأدوية المستخدمة لمنع الحمل على هرمونات قد تسبب تأخر الدورة الشهرية لفترة معينة. في الواقع ، تحتوي هذه الأدوية عادةً على هرموني الاستروجين و البروجستين ، اللذين يحافظان عادةً على بطانة الرحم رقيقة جدًا بحيث لا توجد بطانة كافية لإحداث الدورة الشهرية.

الشعور بالتوتر: لوحظ أن فترة طويلة من التوتر والتقلبات المزاجية تؤثر على الدورة الشهرية للمرأة ، وقد تطول أو تقصر من المعتاد ، كما قد تتسبب في تغيبها أو تأخرها. في الواقع ، عندما يكون الضغط هو سبب تأخر الدورة الشهرية ، فقد تعاني المرأة من تقلصات مؤلمة للغاية ، ولهذا ينصح بتجنب السبب الرئيسي الذي كان مصدر التوتر ، وممارسة الرياضة بانتظام ، والتأكد من الحصول على ما يكفي النوم المريح مما يساعد على التخلص من التوتر وتقليل شدته ، وانتظام الدورة الشهرية مرة أخرى.

فقدان الوزن: يعتبر فقدان الوزن الشديد والتمارين الرياضية المكثفة سببًا قويًا لـ تأخر الدورة الشهرية ، لذا فإن فقدان الوزن من وزن الجسم الصحي أو خفض نسبة الدهون في الجسم عن المعدل الطبيعي يمكن أن يغير مستويات الهرمونات التناسلية ويقللها إلى درجة لا السماح بحدوث الإباضة أو الحيض. لهذا السبب ، تُنصح المرأة التي تأخرت دورتها الشهرية عن موعد ولادتها بعد فقدان قدر كبير من الوزن باستشارة اختصاصي تغذية للحصول على الكمية المناسبة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمها.

التغيرات الهرمونية: أي خلل أو خلل في مستويات بعض الهرمونات في جسم المرأة قد يؤدي إلى تأخير الدورة الشهرية. مثل: هرمونات الغدة الدرقية ، وهرمون البرولاكتين والذي يعرف أيضًا بهرمون الحليب ، وتجدر الإشارة إلى أنه من السهل اكتشاف ذلك بإجراء فحوصات الدم لهذه الهرمونات ، ثم مراجعة المختص.

يقوم الأطباء بتحديد أسباب الخلل في مستويات الهرمون ، وبعضها يكون موروثًا داخل الأسرة ، بما في ذلك مؤشرات المرض الخطير. بعد أن يحدد الطبيب السبب ، يقوم بإعطاء المرأة أدوية تعمل على تعديل مستويات الهرمون التي تنظم موعد الدورة الشهرية.

متلازمة تكيس المبايض: تعتبر متلازمة تكيس المبايض (PCOS) من أهم الاضطرابات الهرمونية التي تصيب المرأة في سن الإنجاب ، وما يميزها هو تكوين أكياس صغيرة على المبيضين ، وزيادة فرص الإصابة بحب الشباب ، وزيادة الوجه والجسم. الشعر ، وقد تعاني المرأة المصابة من السمنة أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم انتظامها

تجدر الإشارة إلى أنه يجب على الطبيب مراجعة الحالة المرضية للمرأة التي تشتبه في أنها تعاني من هذه الأعراض ، وإذا لم يتم علاج هذه الحالة بشكل صحيح لدى امرأة في سن الإنجاب ، فقد تزيد. فرصة الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

الرضاعة الطبيعية: قد يتغيب الحيض أو يتأخر على فترات خلال فترة الرضاعة ، خاصة إذا كانت الرضاعة الطبيعية هي المصدر الوحيد لغذاء الطفل.

الحمل: عندما تتزوج المرأة لا يجب أن تستبعد حدوث الحمل كسبب لتأخير الدورة الشهرية حتى لو استخدمت وسائل منع الحمل بشكل صحيح ومنتظم ، في الواقع لا توجد وسيلة فعالة لمنع الحمل 100٪ . من المهم جدًا التأكد من أن اختبار الحمل المنزلي واستشارة الطبيب إذا أعطى اختبار الحمل نتيجة سلبية ، ولكن لا يزال هناك تأخير في الدورة الشهرية.

أمراض اخرى: المعاناة من تليف الرحم ومرض التهاب الحوض والسكري ومرض حساسية القمح

تأخر الدورة الشهرية
تأخر الدورة الشهرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى