التاريخ

دمشق … تعرف معنا على أقدم عاصمة في العالم

نبذة عن دمشق :

أقدم عاصمة مأهولة في التاريخ ،قاومت دمشق  الغزاة والمحتلين ، وتعرضت مرات عديدة للهدم والتخريب ، لكنها صمدت واستأنفت تطورها وإعادة بنائها وازدهرت كمركز اقتصادي وديني وسياسي.

كانت تسمى في العهد العثماني سنجق دمشق. بعد الاحتلال الفرنسي لسوريا عام 1922 ، قسمت فرنسا سوريا إلى دول ، فسميت بدولة دمشق وعين عليها حاكمًا اسمه حاكم دمشق ، لكن الشعب السوري انتفض على المحتل الفرنسي وأجبره على إلغائها. 

السيف الدمشقي السيف الدمشقي

حضارة و تاريخ دمشق :

ورد ذكر المدينة في رسائل تل العمارنة التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد. تحت اسم دمشق ، ويحتمل أن أصل الاسم هو آرامي ، “أشعث” يسبقها حرف الدال د ومعناه “أرض مزهرة أو حديقة غنية”.

يعود ظهور دمشق إلى تسعة آلاف سنة قبل الميلاد أو أكثر ، إذ أشارت الحفريات القريبة منها في موقع تل الرماد ، ويذكر الباحثون أنها أقدم مدينة وعاصمة في التاريخ.

مركز اقتصادي وسياسي معروف في الشرق القديم. كانت دمشق المملكة الآرامية في ذلك الوقت ، وأهم وأقوى دولة في سوريا.

قاوم الآشوريون أنفسهم قبل أن يتمكنوا من تدميرها عام 732 قبل الميلاد

20200829

نشأة مدينة دمشق :

إن نشأة مدينة دمشق قديمة جداً ، حيث يعود سكانها إلى الألف الثاني قبل الميلاد ، وقد ورد ذكرها في النصوص المصرية والآشورية كمركز اقتصادي وسياسي معروف في الشرق القديم.

كانت دمشق المملكة الآرامية في ذلك الوقت ، وأهم وأقوى دولة في سوريا. قاوم الآشوريون أنفسهم قبل أن يتمكنوا من تدميرها عام 732 قبل الميلاد. اقترنت هذه القوة السياسية بطفرة تجارية ، وكانت أيضًا مركزًا دينيًا قويًا.

موقع  مدينة دمشق :

تقع مدينة دمشق في جنوب الجمهورية العربية السورية على الحافة الغربية لحوض دمشق ، وتحيط بها من الشمال والغرب سلاسل جبال القلمون وشرق لبنان ، ومرتفعات حوران البركانية و الجولان من الجنوب والشرق.

أقيمت دمشق القديمة على بعد عشرة كيلومترات من مضيق الربوة ، على الضفة الجنوبية لنهر بردى ، وهو شريان الحياة للمدينة ، لأنه لولاه لما عاشت المدينة لأنها في موقع تهيمن عليه تأثيرات الصحراء الشامية.

وتشكل الجبال الواقعة إلى الغرب منها حاجزًا طبيعيًا أمام الأمطار القادمة من متوسط ​​البحر.

أسماء مدينة دمشق :

تسمية دمشق ورد اسم دمشق في لوحي تحتمس الفرعون الثالث لمصر بكلمة تيماسيك ، كما ورد في ألواح تل العمارنة تيماشكي ، وفي النصوص الآشورية ورد الاسم دمشقي ، وفي النصوص الآرامية التي ورد اسمها دارمسك ، وربما الكلمة تعني الأرض المسقية أو أرض الحجر الكلسي .

وهناك العديد من الروايات تقول أنها كلمة ذات أصول آشورية تعني أرض مزدهرة  ، ويقال أيضًا أنها سميت بالشام على اسم سام ابن سيدنا نوح عليه السلام ، وفي النصوص الآرامية ورد الاسم دارمسك  وربما تعني الكلمة أرض مروية.

غير الإغريق والرومان هذا الاسم إلى دارماكس ، واحتفظ العرب بالاسم الحالي دمشق. وأطلق عليها ألقاب الفيحاء ، وجلق ، وجنة الأرض ، وشامة الدنيا ، وشام شريف ، ودمسكا ، ودماس  الدار المسقية ، ومدينة الياسمين .بينما كانت في العصور الاسلامية تسمى الفيحاء والجلق .

سور مدينة دمشق :

دمشق القديمة قبل الإسلام كانت محاطة بسور منيع ، وبعد الجدار كانت الغوطة والغوطة كلمة من الغيط ، وهو الوادي المتسع ، أو البستان المزدهر ، والغوطة بساتين تحيط بدمشق من جميع جوانبها .

قبل أن ندخل المدينة القديمة ، يجب أن نذكر شيئًا عن سور المدينة وبواباته.
تم بناء السور لأول مرة على يد الرومان ، وكان مستطيلاً وكانت أبعاده 1500 × 750 م ، وتبلغ مساحته 105 هكتار.

ثم تغيرت جوانبها مع توسع المدينة باستثناء الجانب الشمالي الذي يحده نهر بردى.

كان لهذا الجدار سبعة أبواب ، ثلاثة في الشمال ، واثنان في الجنوب ، وواحد في الشرق ، وواحد في الغرب.

دمرت أجزاء من السور عام 132 هـ / 749 م على يد العباسيين ، وخاصة عبد الله بن علي العباسي ، وبدأ السور في الانهيار.

في عهد نور الدين 549 هـ / 1153 م ، أعيد تدعيم السور بإشراف كمال الشهزوري القاضي ، وفي عام 618 هـ قدر بحوالي 200 ألف دينار لإصلاحها. ومنذ عهد نور الدين فتحت ابواب لم تكن موجودة.

خاصة باب الفرج وباب النصر وباب السلام ، بينما الأبواب الأخرى من أصل روماني.
كما تم إنشاء أبراج دائرية ، وتغير شكل الجدار وأصبح أقرب إلى الدائرة.

منذ عهد العثمانيين أهمل السور وهُدمت معظم أبوابه وألغيت معظم أجزائه.
تجري حاليا أعمال ترميم واسعة لجدار المدينة.

ومن أبراج السور المتبقية برج نور الدين وهو المربع الأساسي ثم يستدير. يقع هذا البرج جنوب باب الجابية في خان السنانية.

والبرج المستطيل للملك الصالح أيوب يقع شرق باب توما ، والبرج دائري نصف دائري ويقع شرقي السور.

أبواب مدينة دمشق :

يبلغ عدد ابواب مدينة دمشق تسغة أبواب وهي :

  • باب شرقي: يقع شرق المدينة في بداية الشارع المستقيم الذي يحتوي على قوس النصر من هذه البوابة دخل خالد بن الوليد دمشق فاتحا دمشق .
  • باب الجابية: يقع على الطرف الغربي من الشارع المستقيم وهو مطابق للبوابة الشرقية ومنه نزل أبو عبيدة بن الجراح.
  • باب توما: وينسب إلى أحد أعظم الروم ، مر منه عمرو بن العاص  ، فأصلحه وفصل السور عن السور.
  • 20208
  • باب السلام الجنيق: أحد الأبواب الشمالية للجدار وكان يسمى باب السلام أو الأمان لأنه محمي بمجرى نهر العقرباني.
  • باب الفراديس أو باب العمارة: وهو من البوابات الشمالية ويحمل أيضا اسم قرية الفارديس ، وهو من أصل روماني.
  • باب الصغير: هو  أصغر باب من الأبواب الموجودة في السور  ، ويقع في الجهة الجنوبية ، نزل منه يزيد بن أبي سفيان عند فتح دمشق ، وأصلحه نور الدين  و بنى مئذنة فوقه. وقربه مقبرة باب الصغير.
  • باب كيسان: من الجهة الجنوبية وأمامها كنيسة مار بولس وكيسان مولى معاوية
  • باب الفرج: وهي من البوابات الشمالية التي بناها نور الدين وتقع بين العصرونية و المناخلية ، وه, باب مزدوج ، جدد عام 639 هـ / 1241 م.
  • باب النصر: كان موقعه في بداية سوق الحميدية وهدم عام 1863 م.
  • أما الأبواب الأخرى فهي أبواب الأزقة القديمة مثل باب السريجة وحارة باب البرغل وباب المصلى وبوابة الصالحية.
  • إذا دخلنا المدينة القديمة من الشرق ، نعبر البوابة الشرقية.إذا واصلنا السير غربًا نحو الشارع الطويل ، فسوف نعترض الطريق الحجري في منطقة باب توما اليوم.

    أسواق مدينة دمشق :

  • سوق الحميدية.
  • سوق مدحت باشا.
  • سوق الحريقة.
  • سوق البزورية.
  • سوق المناخلية.
  • شارع الحمرا.
  • شارع الصالحية.

   الجامع الأموي :

 الجامع الأموي

الجامع الأموي ويسمى جامع بني أمية الكبير أو جامع المعمور ، وهو من أشهر المعالم التاريخية والدينية الموجودة في وسط دمشق ، وأحد المعالم الأثرية المبتكرة ومن روائع العمارة العربية الإسلامية الفريدة من نوعها ، وشيدا عام (705) م في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك الذي أمر ببناء مسجد يليق بمكانة دمشق وعظمة الأمويين وتمجيدها.

 وهو من الروائع الفنية النادرة بزخارفه يعتمد على العمارة الشرقية الإسلامية ، ويعتبر مثالاً فريداً على أصالته وإبداعه في بنائه الفسيفسائي ، ويضم ثلاث مآذن وثلاثة أبواب ، أهمها هي بوابة جيرون وبوابة البريد (أمام البوابة الغربية) ، وهي من بقايا معبد جوبيتر وأعمدته المتوجة التي تحولت في العصر البيزنطي إلى بازيليك.

 الجامع الأموي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى