الصحة

تعرفي سيدتي على بواسير الحمل أسبابه أعراضه طرق الوقاية منه و علاجه

بواسير الحمل :

لابد من الاضاءة سيدتي على مرض البواسير بشكل عام و من ثم نوافيكم بالشرح التفصيلي عن بواسير الحمل.

بواسير الحمل

 

الـبواسير :

البواسير عبارة عن أوردة منتفخة داخل وحول أسفل المستقيم و الشرج، على غرار الدوالي ،البواسير أوردة منتفخة تظهر في فتحة الشرج والجزء السفلي من المستقيم. وهي مقسمة إلى قسمين :

  • البواسير الداخلية:

التي توجد داخل المستقيم ولا يمكن رؤيتها أو الشعور بها ونادرًا ما تسبب إزعاجًا للمريض ، ولكن  عند مرور البراز قد يؤدي إلى تلف سطح البواسير ، مما يتسبب في حدوث نزيف ، وقد يؤدي مرور البراز إلى حدوث البواسير الداخلية و التي تعرف بالباسورويكون داخل فتحة الشرج.

  • البواسير الخارجية:

التي تظهر تحت الجلد حول فتحة الشرج ، وفي حالة تهيجها يمكن أن تسبب الحكة أو النزيف. وتجدر الإشارة إلى أنه قد تتشكل جلطة قد تكون مؤلمة للغاية ولكنها ليست خطيرة. في الواقع ، تعتبر البواسير مشكلة صحية شائعة. أظهرت الإحصائيات أن ثلاثة من كل أربعة أشخاص يعانون من البواسير خلال حياتهم.

بواسير الحمل

بواسير الحمل :

قد تصاب المرأة بالبواسير لأول مرة أثناء الحمل ، لكن يجب ملاحظة أن النساء المصابات بالبواسير قبل الحمل أكثر عرضة للإصابة بالبواسير أثناء الحمل ، وفي الحقيقة تكون البواسير أكثر شيوعًا في الثلث الثالث من الحمل ، و قد يحدث أيضًا عند الدفع أثناء المرحلة الثانية من المخاض ، وقد تتكون جلطة دموية داخل البواسير ، مما ينتج عنه كتلة كبيرة وكبيرة الحجم. يمكن أن يكون هذا النوع من البواسير مؤلمًا للغاية ، مما يجعل من الصعب المشي أو الجلوس أو إخراج البراز ، وفي معظم الحالات ، تختفي البواسير التي تتكون أثناء الحمل بعد الولادة بفترة وجيزة ، خاصة إذا تم السيطرة على الإمساك. من بين الأسباب التي تؤدي إلى حدوث البواسير أثناء الحمل ما يلي :

  • زيادة حجم الرحم:

تؤدي زيادة حجم الرحم وتوسعه أثناء الحمل إلى زيادة الضغط على أوردة الحوض والوريد الأجوف السفلي وهو وريد كبير يقع في الجانب الأيمن من الجسم ويتلقى الدم من الأطراف السفلية مما يبطئ عودة الدم من النصف السفلي من الجسم يزيد الضغط على الأوردة في أسفل الرحم مما يؤدي إلى تمددها وانتفاخها.

  • الإمساك:

يمكن أن يسبب الإمساك البواسير أو تفاقم المشكلة ، بسبب الإجهاد الذي يحدث أثناء الإخراج ، مما يزيد من حدوث البواسير.

  • ارتفاع مستوى البروجسترون:

يساعد هرمون البروجسترون على إبطاء حركة الأمعاء و ارتخاء العضلات المبطنة للأوعية الدموية ، مما يجعلها أكثر عرضة للتورم  مما يسبب الإمساك الذي يؤدي الى البواسير .

  • بالإضافة إلى ما سبق ، فإن كل مما يلي عادةً يزيد من فرصة الإصابة بالبواسير أثناء الحمل:

  1. الوقوف أو الجلوس  لفترات طويلة من الزمن.
  2. اجهاد عند حركة الأمعاء. تبطئ هرمونات الحمل حركة الأمعاء والجهاز الهضمي مما يزيد من احتمالية الإصابة بالإمساك وصعوبة التبرز.
  3. قد تظهر البواسير أيضًا بعد الولادة الطبيعية. نتيجة الدفع والإجهاد أثناء المخاض.

أعراض بواسير الحمل :

قد تشعر المرأة الحامل بعدة أعراض ، وهي أعراض البواسير :

  • يظهر الدم الأحمر أثناء خروج البراز. سيظهر هذا الدم في منطقة الشرج.
  • الشعور بألم في فتحة الشرج.
  • التهابات في منطقة الشرج مما يجعلك لا ترغبين في الذهاب إلى الحمام.
  • إفرازات على شكل مخاط بعد التغوط .
  • حكة في منطقة الشرج والجلد المحيط في تلك المنطقة .
  • الشعور بأنه لا يزال بإمكانك التبرز على الرغم من الانتهاء.

طرق الوقاية من بواسير الحمل:

  • تجنب الإمساك و ذلك بتناول نظام غذائي غني بالألياف يحتوي على الكثير من الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات  مع الحرص على تناول حوالي 10 أكواب من الماء يوميًا وممارسة الرياضة بانتظام .
  • عدم تجاهل إخراج البراز عند الشعور بذلك لتجنب تأخير الأمر ، كما ينصح بتجنب الإجهاد أثناء عملية الإخراج.
  • لا تجلسي على المرحاض لفترة أطول من اللازم لتجنب الضغط الإضافي على منطقة المستقيم .
  • مارسي تمارين كيجل يوميًا. تساعد ممارسة هذه التمارين على زيادة تغذية الدم في منطقة المستقيم وتقوية العضلات المحيطة بالشرج مما يقلل من فرصة المعاناة من البواسير وكذلك يقوي ويدعم العضلات المحيطة بالمهبل والإحليل وهذا يساعد على التعافي بعد الولادة .
  • عدم الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة ، على سبيل المثال ، إذا كان العمل يتطلب الجلوس في مكتب ، يجب أن تنهض وتتحرك لبضع دقائق كل ساعة اذا أمكن. في المنزل ، يوصى بأن تستلقي المرأة الحامل على أحد جانبيها أثناء النوم أو القراءة أو مشاهدة التلفاز لتقليل الضغط الحاصل على أوردة المستقيم.
  • تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ، مثل القهوة والشاي والنسكافيه ، لأنها مدرة للبول ، ومن الممكن أن تصابين بالجفاف.

علاج بواسير الحمل :

  • أحضري قطعة من القماش ينصح بأن تكون قطنية نظيفة ومعقمة جيدا ، بللها بالماء المثلج ، وضعها على منطقة الشرج ، ثم اتركيها لمدة خمس دقائق لكي يخف الألم.
  • نظفي منطقة الشرج بعناية شديدة ، و خصصي منشفة ناعمة لذلك ، واغسليها جيدًا بمنظفات تقتل الجراثيم بعد كل استخدام ، أو تستخدم المناديل الورقية المبللة ، وتأكدي من أنها من الأنواع الجيدة .
  • لا تستخدمي ورق التواليت الجاف لتجنب الاحتكاك في منطقة الشرج.
  • حاولي برفق دفع البواسير الظاهرة مرة أخرى إلى المستقيم بإصبع نظيف دون استخدام الصابون ، واستخدمي دائمًا صابون ضد الجراثيم قبل وبعد هذه العملية.
  • يُنصح النساء الحوامل اللواتي يعانين من البواسير بتجنب الإجهاد أثناء عملية الإخراج ، ومحاولة إخراج البراز في الصباح أو بعد الوجبات ، حيث من المتوقع أن تكون الأمعاء أكثر نشاطًا في هذه الأوقات ، كما يُنصح بتناول الأطعمة غنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ، مع ضرورة الحرص على شرب كمية كافية من السوائل أي حوالي 1.5-2 لتر يوميًا ، كما يُنصح بممارسة الرياضة بانتظام .
  • يمكن استخدام الأدوية لعلاج البواسير وأعراضها

       ومنها :

بواسير الحمل

  1. الملينات: بشكل عام ، يمكن القول أن الملينات آمنة أثناء الحمل. تشمل أمثلة الملينات الآمنة أثناء الحمل اللاكتولوز وتحاميل الجلسرين والبيساكوديل .
  2. المسكنات: مسكنات الألم ضرورية إذا كانت المرأة الحامل تتألم ، ويعتبر الباراسيتامول آمنًا في جميع مراحل الحمل.
  3. الأدوية الأخرى: بالإضافة إلى ما سبق ، هناك مجموعة من خيارات العلاج الموضعية التي تُباع على شكل تحاميل أو مراهم ويمكن أن تساعد في تخفيف أعراض البواسير مثل الحكة وعدم الراحة ، وعلى الرغم من عدم وجود دراسات تؤكد فعالية هذه العلاجات الا انها تستخدم على نطاق واسع. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العلاجات لا تسبب أي مضاعفات أو مخاطر على الجنين في أي مرحلة من مراحل الحمل. ومن أمثلة هذه العلاجات الهيدروكورتيزون والبريدنيزولون ، اللذان يقللان من الالتهاب والحكة ، أو مخدر موضعي مثل Lignocaine ، مما يقلل من الألم والتهيج .

طرق لعلاج البواسير بعد الولادة :

يمكنك علاج البواسير في المنزل بعد الولادة ، ولكن قبل اتباع أي معلومة ، يجب استشارة طبيبك إذا اتبعت هذه الطريقة:

  • أحضري كرسي حمام للجلوس عليه و يجب غسل منطقة الشرج المصابة. إذا كان الجلوس يؤلم ، يمكن وضع وسادة قابلة للنفخ عليه  واجلسي عليها.
  • بعد كل خروج للبراز ، اغسلي منطقة الشرج جيدًا وجففيها برفق.
  • استخدمي منشفة أثناء تجفيف المنطقة المصابة ، مع غسلها في كل مرة بصابون ضد للجراثيم ، وفي كل مرة يجب ان تكون نظيفة.
  • لا تستخدمي مناديل معطرة لأنها يمكن أن تهيج فتحة الشرج الملتهبة.
  • في حالة تطور الحالة ، استشيري الطبيب في وصف المراهم لكي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى